السودان تودع الصادق المهدي

السودان تودع الصادق المهدي

نعى السودانيون اليوم زعيم حزب الأمة القومي ، والذي وافته المنية فجر اليوم الخميس في الإمارات عن عمر ناهز ال 85 عاما ، متأثرا بإصابته بكوفيد19 .

وأعلنت الحكومة السودانية اليوم الحداد لمدة 3 أيام وتنكيس الأعلام.

شغل المهدي الحاصل على الماجستير في الاقتصاد من جامعة أوكسفورد منصب رئيس وزراء السودان بين عامي 1966 إلى 1967 ثم من عام 1983 إلى 1989 حيث أطيح به بعد الإنقلاب الذي قاده عمر البشير.

وذكرت وكالة رويترز أن العديد من أفراد أسرة المهدي أصيبوا بالجائحة.

ولد زعيم حزب الأمة القومي وإمام حركة الأنصار في أم درمان بالسودان عام 1935 ، وتولى إمامة الأنصار قبل أن يبلغ ال30 من عمره ، وذلك بعد وفاة والده الصديق المهدي عام 1961 .

وينحدر الصادق من نسل الإمام محمد أحمد المهدي الذي قادة حركة ثورية في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وتصدت للاحتلال الإنجليزي للسودان.

وتميزت الحركة بالوقوف أمام تجاوزات الإنجليز والولاة في المنطقة ، حيث كانت الحركة المهدية ترفض الضرائب الباهظة والرشوة والفساد بأشكاله.
كما أخذ على محمد المهدي الزعيم الأول للحركة ادعاء المهدية والعصمة وتكفير من يشك في مهديته.

Share this post

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on print
Share on email